التوتر بين الصين والهند يعوق طموح الأخير في إنتاج أجهزة الآيفون

 خلافات سياسية وتوترات حدودية بين الصين والهند تمنع الأخير من تحقيق طموحه الذي يسعى إليه منذ فتره وهو تصنيع المزيد من أجهزة الآيفون والآيباد لشركة أبل.

ومع تصاعد التوترات عبر الحدود بين الصين والهند، بدأت الحكومة الهندية في تقييد تأشيرات العمل على مواطني الصين، وهذا الأمر صعّب المهمة على شركاء أبل في نقل الأشخاص اللازمين لإنشاء خطوط الإنتاج في البلاد.

Apple الصين والهند - Arabhardware Generic Photos

وحتى التأشيرات الصادرة تؤدي لإزدواج ضريبي على العمال، نظرا لأنهم لا يزالون يعملون في شركة مقرها الصين فإنهم يخضعون للضريبة في الهند والصين على العمل المنجز في الهند.

وقال بانكاج موهيندرو رئيس الاتحاد الهندي للهواتف الخلوية والإلكترونيات “يتعين على الحكومة موازنة سياستها الحالية مع المتطلبات الحقيقية وقصيرة الأجل للقوى العاملة الفنية من أجل انشاء مصانع جديدة ونأمل أن يتم معالجة الأمر في أسرع وقت ممكن”.

وبالإضافة لمشكلة التباطؤ في الموافقة على التأشيرات، يواجه موردي شركة أبل مشكلة أخرى حيث أضافت الحكومة الهندية تدقيقا إضافيا للنشاط الصيني في البلاد.

إقرأ أيضا : تُخطط Apple الإعتماد على الهند بدلاً من الصين في تصنيع هواتف iPhone

يأتي كل هذا في وقت تضغط فيه أبل على الحكومة الهندية للحصول على المزيد من الحوافز والإمتيازات لكي تبدأ في زيادة إنتاج أجهزة الآيفون والآيباد في الهند.

  وتقصد أبل من الحوافز، قيام الحكومة هناك بتقديم دعم مالي لشركات التكنولوجيا واستفادت شركة ويسترن شريك أبل من حافز أطلقته الهند العام الماضي وبعد ذلك تم إطلاق حافز آخر بقية 6.7 مليار دولار لتعزيز وتسريع عملية تجميع وتصنيع الهواتف في البلاد.

أخيرا، تبذل الحكومة الهندية قصارى جهدها من أجل استقطاب شركات التكنولوجيا لتصنيع أجهزتها هناك بدلا من الصين ولهذا تقدم حوافز وتمنح الشركات التسهيلات اللازمة وتوفير القوى العاملة وكل هذا جزء من برنامجها الضخم Make in India، فهل تنجح في أن تكون بديلا للصين!

The post التوتر بين الصين والهند يعوق طموح الأخير في إنتاج أجهزة الآيفون appeared first on عرب هاردوير.

الخبر من المصدر

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Main Menu

Support تحتاج الى مساعدة ؟