حصريا إنطباعات ترو جيمنج المفصلة عن أسلوب اللعب في Elden Ring

بالأمس جلسنا مع مطوري اللعبة كممثل حصري عن منطقة الشرق الأوسط، و تم استعراض مقاطع مطولة من أسلوب اللعب للمنتظرة Elden Ring ، يشمل ذلك الأفكار الرئيسية للعالم المفتوح و مراحل اللعبة. هذه المقالة ستكون مليئة بالمعلومات الجديدة و المشوقة و لا يجب أن يفوتها سواء جمهور السلسلة أو محبي الأكشن RPG بشكل عام.

لعبة Elden Ring سيكون لها تأثير كبير على عالم السولز ، لعلي أشبهه بما حدث مع بلودبورن و أيضا سيكيرو ، فهي تحمل معها العديد من الأفكار التجديدية مما يجعلها فعلا تنفرد بذاتها من بين أعمال فورمسوفتوير. العالم سيبقى خيالا مظلما كما سبق ، لكن الطريقة التي سنغامر فيها ستختلف بشكل كبير.

أول تغيير جذري هو العالم المفتوح، أثناء الإستعراض رأينا الشخصية و هي تأخذ طلة من مكان مرتفع، كان الهدف من اللقطة أن نرى حجم العالم و كم هو واسع و مترامي الأطراف. إنه أكبر عالم في تاريخ أعمال فورم سوفتوير.

العالم يحتوي على العديد من المراحل و التحديات، سيكون هناك بالتأكيد ما يسمى بالـLegacy Dungeon ، و هي تمثل مراحل سلسلة سولز المعتادة ، مثل دخول قلعة كبيرة ، أو دخول كهوف متشعبة ، و في هذه المراحل سيكون اللعب كلاسيكيا بحتا كما اعتدنا من السلسلة. لكن سيكون هناك بعض التغييرات. فمثلا في أول منطقة في اللعبة و تدعى Stone Viel و هي عبارة عن قلعة ضخمة مظلمة، سيجد اللاعب في وجهه بوابة عملاقة. ما هو معتاد من السلسلة أن تكون هذه البوابة مغلقة، و الطريق المتاح هو طريق جانبي أو خلفي، و هذا الطريق الجانبي فعلا سيكون متاحا هنا، لكن أيضا يمكنك فتح البوابة العملاقة، لكن هل تريد الدخول من الباب الأمامي؟ سيكون تحديا صعبا جدا و طريقا مرهقا.

اذا بعيدا عن المراحل الكلاسيكية، ماذا يمكن أن نرى في العالم المفتوح؟ أولا سنرى العديد من المراحل الجانبية التي قد تحتوي على كنوز و أداوات لكسبها. ثانيا سترى العديد من الأعداء، بعضهم يتجولون بشكل مستمر في مجموعات و مواكب، و بعضهم يتعسكرون في مناطق معينة، و البعض الآخر سيأتي لك من حيث لا تعلم، حيث رأينا تنينا ضخما يهبط من السماء و يمسح موكبا كاملا من الأعداء في لحظة غاشمة. الآن الخيار لك، هل تريد مشاهدته من بعيد، أو ستقترب من هذا التنين الغريب و تحاول أن تقضي عليه؟

اللعبة تشجع بشكل عام المغامرة و الاستكشاف، حيث أن فريق التطوير أكد لنا أن اللعبة تحتوي على العديد من الأسرار و الشخصيات لاكتشافها. بسبب وجود هذا الهدف، تم تقديم أفكار جديدة على أسلوب اللعب لتساعد على التنقل و الإستكشاف. أول إضافة جوهرية هي الحصان الروحي ، فهو عبارة عن روح تختفي و تظهر متى ما احتجتها ، و تساعدك في التنقل بشكل سريع بين المناطق ، و هذا الحصان ليس عاديا، فلديه قدرات أكبر من الحصان العادي ، فهو يستطيع القفز بين المرتفعات ، و ذلك سيجعلك تشعر بحرية أكبر أثناء ركوبه، و كانت هناك مناسبة حيث وقفنا مع الحصان على مثل المنصة الدائرية التي أطلقتنا عاليا حتى وجدنا نفسنا في أعلى قمة، نستطيع أن نقول عنها اختصارا مفيدا. بالتأكيد هناك استثناءات، فلا يمكنك استدعاء الحصان داخل مراحل الدنجن، و كذلك لا تستطيع استدعاءه أثناء اللعب التعاوني. أخيرا يمكن القتال و أنت على متن الحصان، هذا سيكون مفيدا مع أنواع معينة من الأعداء مثل الضخام، و ربما استراتيجيات “الضرب و الهروب”.

هل أخبرتكم؟ اللعبة عكس ألعاب سولز السابقة ستمكنك من القفز بشكل حر، ذلك سيتيح لك محاولة الوصول لأماكن سرية أو اختصارات. في أحد المراحل الكبيرة قمنا بالذهاب لمنطقة مرتفعة و أطلقنا أحد الأدوات الجديدة و هي سهم مخدر على عدو ضخم، بالتالي سقط نائما و تجنبنا مواجهته بالكامل. و هذا سينقلنا الآن لأحد الأفكار الجديدة في اللعبة، و هي إمكانية التسلل.

كما ذكرنا سابقا سيكون هناك في العالم المفتوح بعض المناطق التي تعج بالأعداء، بعض هذه المناطق عبارة عن ما يشبه المعسكرات. أحد الأعداء أيضا لديه بوق، و يمكن أن يستخدمه ليطلب تعزيزات في حال قام برؤيتك قريبا من المعسكر. هنا يأتي دور التسلل، حيث يمكنك المشي ببطيء مخفضا رأيك لتقوم بقتل الأعداء خلسة. أثناء استعراض أسلوب اللعب قام المطور باستخدام السهم المنوم ثم اقترب من العدو بعد أن فقد وعيه و أعطاه الضربة القاضية.

إليكم إضافة أخرى ثرية للسلسلة، رحبوا معنا بالخريطة. نعم لعبة سولز مع خريطة عالم مفتوح حقيقية ستمكنك من معرفة أين أنت و أين يمكن أن تتجه. مع الخواص التي نعتادها من هذا النوع من الخرائط، مثل إمكانية وضع دبوس على الخريطة يذكرك ببعض الأماكن المهمة، ربما مكان رأيت فيه عدو ضخما أخذت وعدا على نفسك أن تعود إليه في يوم ما و تقضي عليه عندما تصبح شخصا أقوى.

جميعا يعرف أن القصة هي من كتابة الشهير خلف مسلسل Game of Thrones و هو George R. R. Martin ، لكن لا تتوقعوا أن يؤثر ذلك على طريقة طرح القصة في اللعبة، حيث أنها ستستمر في نهج سابقاتها بتقديم القصة عبر مقاطع مصغرة متناثرة في أنحاء اللعبة، و تعتمد على اللاعب لمعرفة و ربط كل شيء. الشيء الوحيد الذي اختبرنا به و أثار اهتمامنا بشكل استثنائي، هو كيف أن القصة ستتمحور حول اللاعب و الدراما المحيطة به أكثر من الأجزاء الماضية.

رغم كل شيء جديد في اللعبة ، لكنها تحمل معها كثير من أساسيات الماضي. الصعوبة موجودة هنا و بالتالي فريق التطوير يوفر لك عدت خيارات للتغلب عليها. مثل اللعب بشكل تعاوني مع أصدقائك عن طريق استدعائهم، و هي متاحة سواء في العالم المفتوح أو المراحل الكلاسيكية. أيضا هناك خواص التجسس الجديدة التي ستجنبك المواجهة المباشرة الصعبة مع كمية كبيرة من الأعداء. وأخيرا هناك خاصية استدعاء الأرواح الجديدة، و التي يمكن استخدامها لاستدعاء شخصيات روحية تساعدك لكنها ممكن فقط في حال اللعب الفردي و لا تعمل أثناء اللعب تعاونيا.

لم يسبق أن كتبنا إنطباعات أولية بهذا الطول، هذا تعبير عن درجة حماسنا لما رأيناه اليوم. و إن كنت تعتقد أن هذه المقالة كانت تحتوي على الكثير من المعلومات عن اللعبة، اضغط هنا الآن للذهاب و قراءة لقاءنا الحصري مع السيد Yasuhiro Kitao من Formsoftware لتحصل على المزيد من المعلومات الإضافية المهمة مثل نظام التنقل السريع و المهام الجانبية و غيرها.

لعبة Elden Ring هي نقلة الجيل الجديد الحقيقية التي تحتاجها السلسلة، فهي تحمل العديد من الأفكار التجديدية الرائعة مثل العالم المفتوح و الخريطة و القفز و ركوب الحصان و التسلسل. بينما تستمر في حمل بعض الأفكار الأساسية السابقة مثل تكوين شخصيتك و تطويرها و اللعب التعاوني و المراحل متعددة الطوابق و غيرها الكثير.

لكن عندما تشاهد عالم اللعبة كيف يعج بالحياة و الجمال الفطري و تعدد المناظر الفنية، و ترى تاريخ السلسلة من الأعداء متقني التصميم و البنايات الجميلة الشاهقة ، تعرف أنك أمام ملحمة خيالية أخرى من فريق تطوير عودنا على الإبتكار و الإبداع. لعبة Elden Ring قادمة لكم في 21 يناير 2022.

الخبر من المصدر

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Main Menu

Support تحتاج الى مساعدة ؟