لماذا تتجه الألعاب للبطولة النسائية في الآونة الأخيرة؟

في الآونة الأخيرة شاهدنا تحول العديد من العناوين الشهيرة بشكل غريب جداً من ناحية القصة وعلى سبيل المثال لعبة Assassin’s Creed التي تحولت في أجزائها الأخيرة من بطل واحد إلى بطلين واحد ذكر والآخر أنثى وأنت كلاعب تختار البطل الذي تفضله، كذلك لعبة Far cry التي بدأت في إتاحة شخصيات أنثوية في أجزائها الأاخيرة قابلة للعبة وكما علمنا فإن لعبة Far Cry 6 يمكنك لعبها بشخصية أنثوية من البداية وحتى النهاية.

هذا التوجه الأخير غريب نوعاً ما وأنا هنا لا أتحدث عن الشخصيات الأنثوية ففي الحقيقة أنا لا أعارض فكرة الشخصيات الأنثوية في الألعاب على الإطلاق، خصوصاً وأننا شاهدنا العديد من السلاسل الهامة التي كان البطل فيها شخصية أنثوية مثل Tomb Raider.

الفكرة هنا تحويل سلاسل وعناوين كانت موجودة بالفعل وأبطالها شخصيات ذكورية، الأمر لا يتوقف عند هذا الحد فلشركات لا تقدم حتى أجزاء جديدة من هذه السلاسل بشخصيات أنثوية ثابتة ولكنها تقدم فكرة الخيار بين الشخصية الأنثوية والذكورية وهذا الأمر يدمر أهمية البطل في الالعاب القصصية أصلاً.

نحن في الألعاب القصصية دائماً ما نتعلق بالأبطال سواء ذكر أو أنثى، فقد تعلقنا بشخصية الطاير ولارا كروفت أيضاً ولا توجد أي مشكلة في جنس البطل طالما كانت القصة محبوكة و متماشية مع فكرة اللعبة.

لكن عندما تأخذ لعبة قصصية من المقام الأول مثل Assassin’s Creed وتعطيني إمكانية الاختيار في تحديد جنس البطل أنت هنا كأنك تقول ليس أن البطل ليس مهم تمتع فقط بأسلوب اللعب، قد يكون الأمر شخصي قليلاً معي ولكني لا اتذكر حتى إسم بطل أو بطلة Assassin’s Creed Odyssey.

ماذا يحدث في عالم الألعاب، ولماذا هذا التوجه الغريب جداً الذي أصبحنا نجده مع أي لعبة جديدة تقريباً سواء كانت تنتمي إلى سلسلة معروفة أو عنوان جديد تماماً مثل Cyberpunk؟

في السنوات القليلة الماضية بدأت كل الالعاب الـ AAA تتوجه إلى فكرة ألعاب الـ RPG وهذا التوجه مبرر إلى حد ما، الآن كل شركة تريد إضافة أكثر عدد من الساعات داخل لعبتها لكي يكون السعر منطقي أو لكي تضمن استمرار المبيعات داخل اللعبة نفسها عن طريق الأونلاين.

ولكي يحدث هذا الأمر يجب أن تمتلك اللعبة خريطة واسعة جداً تحتوي على عالم ضخم وهائل تنفق فيه الساعات والساعات، وطالما يوجد هذا العالم الواسع يجب أن تتوافر النشاطات التي تجعل لهذا العالم حي وهنا لا أتكلم عن المهمات الجانبية فقط بل اتكلم عن التفاعل مع العالم نفسه، تأثرك ببعض النباتات أو الحيوانات، قدرتك على الجري في الرمال التي تختلف عن الجري على الحشائش وهكذا.

كما نعلم ألعاب الـ RPG هي البيئة الخصبة لهذا النوع من الألعاب أو التي ندعوها بألعاب العالم المفتوح، فهي تقدم العديد من التحصيصات في الشخصية وعندما تختلف هذه التخصيصات تختلف طريقة التعامل مع البيئة نفسها فعلى سبيل المثال دائماً ما تكون شخصية المحارب قوية من حيث مستوى الصحة وضعيفة بالنسبة للضربات على العكس تماماً شخصيات السحرة Mage والتي تكون قوية في الهجوم وضعيفة في الدفاع، وهكذا باختلاف نوع الشخصية نفسها يجعل أسلوب اللعب وتفاعلك مع العالم يختلف بشكل كبير.

إذا كنت ترى أن الألعاب الـ RPG ليست هي الفئة الأهم في الوقت الحالي فيمكنك أن تراجع الألعاب في الآونة الأخيرة وستجد أن ألعاب العالم المفتوح الـ RPG هي الألعاب التي تستمر مع اللاعبين وستجد أنك تلعب سنوياً عدد لا بأس به من الألعاب الخطية ولكن ما يعلق في ذهنك هذه النوعية من الألعاب.

التطور التقني الموجود في الوقت الحالي كان سبب هو الآخر، الآن بكل بساطة يمكنك تقديم عالم ضخم جداً مفتوح تتحرك فيه بشكل حر تماماً بدون أي شاشات تحميل، كذلك التخصيصات المختلفة للشخصيات والمهارات وتعقيدها أصبح أمر سهل هو الآخر على المطور بعد أن كان الأمر عبء كبير.

في الماضي كانت شاشات التحميل جزء أساسي من الألعاب فلا يوجد جهاز قادر على معالجة كل عالم اللعبة مرة واحدة وكذلك المطور لا يوجد لديه التقنية لتقديم هذا الأمر لذلك كانت الألعاب الخطية هي الأمر الشائع.

بسبب انتشار فكرة ألعاب الـ RPG في الوقت الحالي أصبحنا نجد الشخصيات الأنثوية بشكل كبير جداً في الألعاب الجديدة، بل امتد الأمر إلى سلاسل عريقة جداً بدأت في تحويل وتغيير هويتها من ألعاب خطية إلى ألعاب عالم مفتوح RPG.

قد يكون عنصر ألعاب الـ RPG هام وحيوي في ظهور الشخصيات الأنثوية بهذا الشكل ولكن للأسف تشعر دائماً بوجود أجندات أجنبية في هذا التوجه.

حسناً قبل أن تتهمني بأنني شخص معارض للحقوق النسوية وكل هذه الاتهامات دعنا نتحدث أولاً عن لعبة مثل Cyberpunk 2077 والتي ستحتوي على أجناس مغايرة أصلا، الأمر هنا لا يقتصر فقط على ذكر أو أنثي بل امتد ليشمل الشخصيات الجنسية الشاذة؟

في الحقيقة الأمر غير مفهوم لي على الإطلاق، ليس لأني أرفض أن يدافع أي شخص عن حقوقه ففي نهاية المطاف كل شخص حر في اعتقاده وأيضاً كل شخص من حقه الرد أو التعبير تجاه هذا المعتقد في إطار الاحترام الإنساني.

أتحدث هنا عن أهمية الأمر في اللعبة أصلاً، هل هو مؤثر على تجربة اللعب نفسها، ما هي وجهة النظر التي يحاول المطور إيصالها لنا كلاعبين.

سأفترض أن المطور يرى أنه من حق هذه الفئة التعبير عن نفسها باختيار الشخصية التي تتماثل مع هويتها الجنسية، ولكن متى كانت الألعاب هي المجال الذي نتظاهر فيه؟

شخصياً ألعب نوعبة الـ RPG مُنذ مُدة طويلة جداً قبل حتى أن تكون الفئة المشهورة كما هو الحال في الوقت الحالي، وفي الكثير من الألعاب كنت ألعاب بشخصية قزم، جني، أنثى، ذكر، والعديد من الشخصيات الأخرى وفي كل مرة لم تكن اختياراتي قائمة على أساس الجنس بل كانت قائمة على أسلوب اللعب الذي أريد خوض التجربة من خلاله أو حتى شكل الشخصية وطريقة تصميمها.

لا أعتقد أن الشخص الشاذ الآن يحاول الحصول على حقوقه في إدارج جنسه داخل الألعاب، والحقيقة إذا كان يوجد شخص من هذه الفئة يشعر بأن هذا الأمر انتصار لقضيته فهو تافه قليلاً.

ما الفائدة من أن تجعل شخصية Elle شخصية مثلية الجنس ماذا استفدنا؟، من الواضح جداً أن المطور يريد توجيه أجندة خاصة به، ومشكلتي معه ليس أنه يحاول توجه أفكار معينة ففي نهاية المطاف أنا قادر على فهم أفكاره وتجنيب السيئ منها ولكن مشكلتي الحقيقية أنك تدمر تجربة اللعبة لأنك تقحم فيها أمر ليس في محله.

الأمر يشبه الفيلم العربي الهابط الذي تدور كل أحداثه في منطقة شعبية من وحي وخيال المؤلف وفي لحظة ما يقرر إقحام مشهد لفرح شعبي فقط لكي يحتوي الفيلم على أغنية شعبية ومقطع لراقصة لكي يضمن أن الفيلم يستقطب أكبر عدد من المراهقين.

أو الفيلم الهندي الذي يحتوي على رقصة وأغنية غير مبررة على الإطلاق وبشكل غير منطقي تماماً يشارك في الرقصة كل سكان دولة الهند من العدم، فقط لأن المشاهد الهندي يحب أن يرى نجمه المفضل يغني ونجمته ترقص.

مطور الألعاب هنا يفعل المثل تماماً يقحم قضية ليست في محلها ولا تضيف أي شيئ في القصة، بكل بساطة إذا كنت تريد أن تُدافع عن حقوق المثليين عبر الألعاب أصنع لهم لعبة تدور أحداثها حول فتاة مثلية تنظم جماعة لمحاربة الأسوياء ولتكن هذه قصة اللعبة ولترى من سيشتريها ومن سيتركها واعتقد أنها ستفشل بشكل كبير.

لكن تأتي بعنوان ناجح ورائع أصلاً وتقوم بتدميره لأنك تُريد إقحام بعض الأجندات والتوجهات فهذا أمر غير مقبول، أتمني من مطورين الألعاب أن يكفوا عن هذا الفعل فالمرأة لم تكن مهمشة أصلاً في عالم الألعاب.

بالعكس تعلقنا دائماً بالشخصيات النسائية سواء كانت ثانوية أو شخصيات رئيسية ولكنها كانت فاعلة ولها دور داخل اللعبة حقيقي، الفكرة كلها أن تجعل الشخصية هي الأساس أن تجعل اللاعب غير قادر على تخيل شخصية أخرى مثل شخصية “إلوي” من Horizon Zero Dawn، لا أن تشعرني أن الشخصية الأنثوية يتم إقحامها في العمل بشكل متعمد فقط لترضي التوجه السائد حالياً حول العالم.

الألعاب القصصية جزء هام جداً من تجربتي وسبب رئيسي في تعلقي بالألعاب عموماً ولكن للأسف في الآونة الأخيرة أشعر أن هذه النوعية الهامة من الألعاب يتم تدميرها لإرضاء فئات محدودة جداً، خصوصاً وأنك قادر على تقديم ألعاب RPG ولكن بشخصية واحدة وتجعل التخصيصات في القوة والمهارات التي تمتلكها الشخصية، وأنا لا أقول أن الألعاب يجب أن تكون ذكورية على العكس تماماً، قدم لكي لعبة Assassin’s Creed بطلتها أنثى من البداية للنهاية ولها قصة وسأتقبلها بسعة صدر ولكن لا تحول سلسلة طالما تعلقنا بشخصياتها إلى سلسلة تحتوي على شخصيات هشة لا أثر لها أو هوية.

عندما صدرت A Plague Tale العام الماضي كانت بطلتها فتاة ولم نتضرر من الأمر وكانت اللعبة ممتعة وشعرنا بمعاناة الفتاة في كل لحظة، كذلك لعبة Control، وبكل صراحة أصبحت الشخصيات الأنثوية هي العنصر الرئيسي يتبقى فقط أن يتم إصدار جزء جديد من God of War لكي نتفاجئ بشخصية “كريتوس” نسائية بعد أن لمس حجر غريب سقط من الفضاء حوله إلى إمرأة.

أخيراً لا تنسى عزيزي القارئ أن تشاركنا رايك في هذا التوجه الحالي وهل ترى أصلا أنه يوجد توجه لإقحام أكبر عدد من الشخصيات النسائية أم لا؟

NETCITY TECHNOLOGY

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Main Menu

Support تحتاج الى مساعدة ؟