لماذا تدفع أكثر عند شراء تطبيق أو لعبة من متجر أبل بعكس جوجل بلاي

هل حاولت من قبل شراء لعبة أو تطبيق ما من على متجر آب ستور لأبل واكتشفت أن سعر اللعبة ربما مبالغ فيه أو أن التطبيق يوفر اشتراك بأسعار أكثر من الموجودة بنفس التطبيق على متجر جوجل بلاي، خلال السطور التالية سوف نخبرك بالقصة ولماذا في كثير من الأحيان تدفع أكثر على متجر أبل بعكس متجر جوجل.

رسوم متجري أبل وجوجل

قبل أن نجيب عن سؤال لماذا تدفع أكثر على آب ستور، يجب أن نشرح لك القصة بالكامل، أولا كلا من متجري أبل وجوجل يفرضان نفس الرسوم على مطوري التطبيقات وهي 30% من كل عملية شراء تحدث داخل التطبيق ولكن على عكس متجر جوجل بلاي، تُلزم أبل مطوري التطبيقات على متجرها بإتباع سياسات وإرشادات أكثر صرامة والتي قد نصفها بأنها أطماع وجشع زائد من أبل.

وتُجبر أبل المطورين على دفع رسوم تصل إلى 30% في كل عملية شراء داخل متجرها مع تخفيض النسبة إلى 15% بعد العام الأول للمشترك، ولك ولكن الأسوء في الأمر أن على مطوري التطبيقات في آب ستور استخدام نظام الدفع الخاص بشركة أبل بعكس جوجل بلاي والذي يتقاضى فقط رسوم 30% عند استخدام نظام الدفع الخاص به وإذا قرر تطبيق ما استخدام نظام دفع آخر فهذا الأمر يستثنيه من نسبة الـ 30%.

أيضا، من الأمور المحرمة في متجر أبل، أن يقوم مطوري التطبيقات بالترويج أو الإشارة لوجود مكان آخر يمكن الإشتراك من خلاله بأسعار أقل من الموجودة في التطبيق أو حتى جعل عملية الشراء داخل التطبيق صعبة على المستخدمين أما في جوجل بلاي فالأمر سهلة هناك حيث تسمح جوجل للمطورين بالترويج لأسعار بديلة وحتى إرشاد المستخدمين لمكان آخر من أجل الإشتراك خارج المتجر.

لماذا ندفع أموالا أكثر في متجر أبل

بعد أن شرحنا القصة، نستطيع الإجابة على هذا السؤال الآن، ترى أبل أن مستخدمي الآيفون الذين تصل نسبتهم إلى 14% وهي قليلة جدا مقارنة بنسبة 86% لمستخدمي الأندرويد، هم أكثر قابلية للشراء بعكس نسبة كبيرة من مستخدمي الأندرويد  الذين يفضلون تحميل اللعبة أو التطبيق بشكل مجاني، ولهذا تفرض أبل رسوم إضافية من أجل منح المطورين هذا الإمتياز والذي يتمثل في الوصول لمستخدمي الآيفون الجاهزون للشراء بكل سهولة.

ولهذا هناك طريقتين يلجأ  إليها مطوري التطبيقات على متجر أبل، الطريقة الأولى وهي شائعة بين المطورين وتتمثل في رفع الأسعار داخل التطبيقات وجعل مستخدمي الآيفون يتحملون هم التكلفة الإضافية، مثل تطبيق تيدال Tidal لبث الموسيقى والذي يتقاضى 12.99$ شهريا مقابل الحساب البريميوم على الآيفون ولكن يمكن دفع 9.99$ لنفس الخدمة على الأندرويد أو الموقع الرسمي للتطبيق.

أما الطريقة الثانية فهي إزالة آيقونة الشراء وتعطيلها من داخل التطبيق حتى لا تتم أي عمليات شراء بالتطبيق ومن ثم تجنب رسوم أبل الكبيرة وشركة نتفليكس تقوم بهذا الأمر حيث لا يمكنك انشاء حساب بتطبيقها على متجر آبل وعندما تحاول البحث عن طريقة في التطبيق سوف تظهر لك عبارة ” لا تستطيع انشاء حساب هنا، بعد أن تُصبح عضوا، يمكنك الرجوع مرة أخرى لمشاهدة ما تريد عبر التطبيق”.

إقرأ أيضا : 7 مفاهيم خاطئة حول الأجهزة التي تم تجديدها من قِبل أبل.. تعرف عليها

وهذه العبارة من أجل تجنب محظورات أبل وهي الإشارة لمكان آخر ولكنها توحي من بعيد إلى أن بإمكانك الإشتراك من الموقع الرسمي لخدمة البث حسب الطلب للأفلام والمسلسلات ومن ثم استخدام التطبيق لمشاهدة ما تريده وهكذا تتجنب نتفليكس رسوم أبل المجحفة.

أين تذهب رسوم أبل على التطبيقات

وفقا لمتحدثة بإسم أبل، فإن الشركة تستخدم رسوم المتجر لتمويل جهودها من أجل الحد من البريد العشوائي والبرمجيات الخبيثة والضارة وعمليات الإحتيال بالمتجر، فضلا عن التدقيق المستمر للتطبيقات بشأن الخصوصية والأمان والمحتوى، بجانب ذلك هنالك أدوات المطورين المجانية والتي توفرها أبل من أجل السماح للمطورين بتجربة وبناء تطبيقاتهم خلال بيئة برمجية مناسبة.

أيضا، تستخدم أبل رسوم متجرها بطريقة ملتوية عبر منح بعض منتجاتها الأفضلية أمام الخدمات الأخرى المنافسة، مثل سبوتيفاي والذي يدفع 30% على أي عملية شراء بداخل تطبيقه على آب ستور مما يُجبره على رفع أسعار الإشتراكات حتى يتمكن من تحقيق بعض الأرباح وبالطبع الزيادة في الأسعار يمنح أبل ميوزيك ميزة غير عادلة لتقديم خدمتها بسعر أقل وبالتالي جذب المستخدمين إليها والقضاء على سبوتيفاي واحتكار المنافسة ولهذا فرض الإتحاد الأوروبي تحقيقا حول انتهاك أبل لقوانين المنافسة بعد شكوى مقدمة من خدمة بث الموسيقى سبوتيفاي.

ماذا تفعل ؟

إذا كنت مستخدم للآيفون، وترغب في شراء تطبيق أو لعبة من متجر آب ستور، فتحتاج إلى التحقق من السعر بداخل التطبيق على متجر أبل والسعر على الموقع الرسمي للتطبيق وبالطبع اختر السعر الأفضل لك والذي سوف تجده أقل عبر الموقع الإلكتروني للتطبيق.

أخيرا، هل حدث معك نفس الأمر واكتشفت أن سعر التطبيق أرخص في مكان آخر، شاركنا بتجربتك ورأيك حول رسوم أبل التعسفية في التعليقات.

NETCITY TECHNOLOGY

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Main Menu

Support تحتاج الى مساعدة ؟