مراجعة Doom Eternal

أفضل لعبة تصويب علي الإطلاق؟

Doom Eternal هي واحدة من تلك الألعاب التي تكسر حواجز عديدة وضعها مطوري الألعاب عبر السنوات بسبب قلة الإبداع، وهي أخد تلك الرحلات التي تعرف منذ لحظاتها الأولي أنها ستكون عظيمة، فمنذ الإعلان عن اللعبة كان هناك معسكرين أحدهما متشائم بهذه اللعبة خصوصًا بعد نجاح الجزء الأول في 2016 زاعمين بأن المطور قد أعاد بالفعل إحياء اللعبة الكلاسيكية، وجعل منها تحفة فنية لا غبار عليه، فماذا عساه أن يضيف في جزء جديد؟
لا أخفي عليك سرًا، أنني كنت من هذا المعسكر، خاصة وأن ما نراه من حولنا في هذه الصناعة يجعلنا نميل دائمًا للتشاؤم عن التفاؤل، ولكني سعيد أيما سعادة بكوني كنت مُخطئًا، وأن Doom Eternal أعادت إعلاء سقف تطلعاتي في ألعاب الفيديو تمامًا كما فعلت ألعاب مثل God of war و Red dead redemption 2.

تعود إصداره Doom Eternal كجزء من إعادة إحياء للسلسلة الكلاسيكية التي حملت نفس الأسم والتي يعتبرها الكثيرين أول لعبة تصويب، وهذه المرة فإن كل شيء رائع في الجزء الأول أخذته اللعبة وزادت من حجمه مع الحفاظ علي جودته، فالعوالم والأسلحة والأعداء والقصة أكبر وأفضل من أي وقت مضي.

قصة اللعبة بسيطة، تدور حول غزو الأرض من مخلوقات الجحيم، ومهمة بطلنا هو التصدي لهم، وإن القصة هنا تحتوي علي مقاطع سينيمائية عدة، وهو ما افتقدته الإصدارة الأولي، مع الاستمرار في تقديم معلومات عن عالم اللعبة وسياق الأحداث، وأحداث سابقة لها من خلال الوثائق والمعلومات التي تقدمها اللعبة علي هيئة أشياء قابلة للجمع، كذلك فإن عالم اللعبة يتم استغلاله بشكل رائع لتقديم قصة وعالم عظيمين حتي بدون القدر المعتاد من المقاطع السينيمائية التي نراها في ألعاب اليوم.
طريقة عرض وبناء القصة ذكرتني بشكل كبير بلعبة Bloodborne التي أبهرتني بتصميم الأعداء والعالم وزرعت في عقلي الفضول لقراءة كل معلومة أُصادفها في عالم اللعبة، كذلك كانت تجربتي مع دووم ولكن بحدة أكبر من أي وقت مضي.


أسلوب اللعب:

أفضل وسيلة للدفاع هي الهجوم

وكأن مطور اللعبة يحاول كسر كل قواعد ألعاب التصويب من المنظور الأول هذه الأيام، هذه ليست لعبة تكتيكية، وإنما لعبة تعتمد علي إلحاق أكبر قدر ممكن من الدمار للأعداء، فأي محاولة منك للتخلص من الاعداء واحدًا تلو الآخر ستبوء بالفشل التام، لأن الأعداء يتمتعون بحريكة وذكاء اصطناعي رائعين، يؤهلهم للقيام بمحاصرتك وقتلك ما إن سنحت الفرصة.

ولأن الحركة هي أهم شيء لاجتياز المراحل، فقد تم إضافة المزيد من الحركات مثل الDashing و الDouble Jump وكذلك إمكانية الدمج بينهما وهو ما فتح المجال أمام إضافة كبيرة أخري وهي الPlatforming أو القفز من مكان إلي آخر، وهو يعتبر عنصر جديد تمامًا علي أسلوب اللعب استغلته doom في زيادة المحتوي الإضافي المتمثل في الألغاز مثل الSlayer gate التي تتيح لك فتح سلاح رائع يدعي unmakyr ، وتغيير تصاميم البئات لإدخال المزيد من البيئات العمودية عوضًا عن الخطية التي كانت بالجزء الأول. الأمر ذكرني بلعبة God of war، من حيث الاستكشاف الذي لا يتوقف عن مكافئتك إذا استثمرت به وقتًا، كذلك إمكانية العودة لاحقا إلي أماكن المراحل الأولي لإتمام التحديات وهو ما يعرف بالTrack back في ألعاب الفيديو.

تحتوي اللعبة علي ثمانية أسلحة رئيسية مختلفة جذريًا عن بعضها، وستجبرك علي استخدامها جميعًا خلال المراحل بتقديم أنواع جديدة كل فترة من الأعداء، والتنوعية هنا تمثل أهم مميزات اللعبة بعد نظام الحركة، وبجانب ما يضيفه الأعداء من تحدٍ فإن تصاميمهم حتي علي المستوي السمعي، والبصري عظيمة، كذلك استخدام الأسلحة المختلفة معهم ينتج أفضل لحظات اللعبة. يوجد بحوذتك أيضًا سلاحين يدويين وهما السيف والمنشار، الأول يعطيك بعض الذخيرة والثاني يعيد ملء شريط حياتك إذا قمت بتنفيذ الإعدامات بهما. هذه التفصيلة الصغيرة، بجانب الادخار في توزيع الذخيرة يجعلان من التجربة أكثر صعوبة لوجوب استثمار كل طلقة في مكانها الصحيح، وإلا ستوضع أمام سيناريو جنوني وسط عشرات الأعداء، مع وجود الأسلحة اليديوية فقط بحوذتك، خصوصًا علي الصعوبات العالية.

تطويرات اللعبة تنقسم إلي ثلاثة أقسام، ترقيات الأسلحة، وترقيات الدرع الخاص بالبطل، والRunes، وتضيف خصائص وميزات رائعة تجعل من التقدم في اللعبة شيء مجزي، وتزيد من قوة الشخصية بشكل يجعلك قادر علي مواجهة الوحوش الصعبة قرب نهاية اللعبة، كذلك تشجع علي الاستكشاف للبحث عن العملات التي يمكنك استخدامها في التطوير.
للأسف اللعب الجماعي لا يحتوي سوي علي طور واحد، يمكنك من اللعب بالSlayer ضد أثنين من الDemons أو العكس، ولفت نظري عدم وجود طور Team death-match، ولكنه علي أية حال قابل للإضافة في أي وقت لاحق.

الاداء:

أداء اللعبة ثابت وسلس إلي أبعد الحدود بغض النظر عن التفاصيل الموجودة علي الشاشة، ولأن عنوان اللعبة الأول هو الحركة السريعة والتنسيق السريع بين الحركة والأسلحة، فإن الأداء هنا هو عنصر مهم للغاية للتجربة، وإخراجه بهذه السلاسة يستحق عليه المطور التحية.

[embedded content]

الرسوم والموسيقي هما مواطن قوة أخري للعبة إذ أن أسلوب اللعب السريع للغاية تشعر وأنه يحتاج إلي موسيقي خلفية من نوع الروك أو الHeavy metal وهو في الواقع ما تجده هنا بامتياز، موظف بشكل أكثر من رائع في كل لحظة مع ارتفاع وانخفاض وتيرته مع تغيير وتيرة الجيمبلاي. يكفي معرفه أن مايك جوردن هو الذي قام بتلحين موسيقي هذه اللعبة، وهو الذي قام بتلحين موسيقي أجزاء Wolfenstein و Need for speed the run و Borderlands 3.

الاتجاه الفني بشكل عام للعبة Doom eternal حظي باهتمام كبير، فكل ركن من أركان اللعبة يتبع أسلوب Show not tell، والبيئات تم تصميمها بشكل قد لاتكون شديدة الجمال كلعبة أنشارتد مثلًا، لكنها لا يجب أن تكون جميلة، لأنك تحارب مخلوقات من الجحيم، وهو تمامًا ما تنجح اللعبة في إظهاره،كذلك عن طريق تصاميم أشكال الشخصيات والأعداء نفسهم، وأصواتهم، وأصوات الأسلحة وكل شيء بشكل حرفي داخل اللعبة.  فعالم اللعبة مصمم بحرفية ليكون عالم موحش، ومخيف وقاسي إلي أبعد الحدود!
تصميم المراحل هو أحد أفضل التصاميم التي رأيتها في حياتي، فكما ذكرت مسبقًا، أن وجود ميكانيكيات الحركة الجديدة جعل اللعبة تستطيع تقديم البيئات الغير خطية، والعمودية، وهو ما استغلته اللعبة بامتياز لدعم عنصر الاستكشاف. وهو عنصر يعتبر جديد علي لعبة دووم ولكنك ستشعر أنه في مكانه.

 عالم اللعبة مصمم بحرفية ليكون عالم موحش، ومخيف وقاسي إلي أبعد الحدود!

فيديو للجودة علي PC:

[embedded content]

في النهاية: 

doom eternal ليست مجرد لعبة وإنما منظومة كاملة، فعظمة ألعاب الفيديو وصعوبة تصميمها علي حد سواء هما وجهان لعملة واحدة، وفي اعتقادي أن المطور يجب أن يضع تصميم الميكانيكيات الخاصة بأسلوب اللعب توازيًا وليس علي حدي حتي يري تفاعلها مع بعضها، وكيفية إتاحة الفرصة للاعبين لجعل تجربتهم مختلفة عن زملاءهم، وفي ذلك فإن دووم نجحت تمامًا في خلق تجربة عظيمة في جميع جوانبها، بحيث يرفع كل جانب من قيمة الآخر نتاج تفاعلهم مع بعضهم، فالموسيقي وسرعة أسلوب اللعب، وصعوبته، وتصاميم البيئات قادرين علي العمل معًا بشكل لا يوصف.

Doom eternal هي تجربة شبيهة بالحلوي التي تترك في فمك مذاقًا طيبًا، فتجعلك تفكر ألف مرة قبل تذوق أي شيء جديد خشية ألا يكون أطيب مذاقًا، وكذلك هي جعلت وقت إنعزالي في المنزل -بسبب الظروف الصحية التي يمر بها العالم -وقتًا عظيمًا سأتذكره
الآن، وأنا أكتب تلك الكلمات يتسارع نبض قلبي لأني أتذكر تمامًا لماذا أحببت الكتابة وأحببت ألعاب الفيديو في المقام الأول، Doom Eternal هي بلا شك أفصل لعبة تصويب قمت بتجربتها في حياتي ولربما ستبقي كذلك لسنوات عديدة.

[full_width]

Source

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Main Menu

Support تحتاج الى مساعدة ؟