مراجعة Grand Theft Auto: The Trilogy – The Definitive Edition


ساهمت ألعاب GTA 3 و Vice City و San Andreas في تشكيل وعي لاعبي اليوم، وربما تشكيل واقع صناعة الألعاب بشكل كامل حيث قدمت تلك الألعاب الثلاثة مفهوم الحرية في اللعب بشكل غير مسبوق، وصنعت أسماً لنوع “ألعاب العالم المفتوح” وأسست لمعظم ما يتم تقديمه اليوم، ولذلك فإن فكرة إعادة لعب تلك الألعاب الثورية -في وقتها- مرة اخرى برسوم أفضل هي فكرة جذابة للعديد من اللاعبين.

عند الإعلان عن الثلاثية المحسنة استعد اللاعبون وشدوا رحالهم ليذهبوا في رحلة افتراضية جديدة تحمل في طياتها ذكريات سعيدة إلى مدن Vice City و Liberty City و San Andreas، فهل كانت الثلاثية على قدر التوقعات؟


القصة لمن لا يعرفها


القصة تدور حول 3 شخصيات أمريكية من خلفيات مختلفة، وهم Claude في الجزء الثالث و Tommy Vercetti في Vice City و Carl Johnson في San Andreas.

كل منهم يجد نفسه منخرطًا بشكل وثيق في عالم الجريمة، لأسباب مختلفة ولكن بطرق، ولأهداف متشابهة بعض الشيء. كلهم يريدون أن يعيشوا “الحلم الأمريكي” وأن يثبتوا نفسهم في المجتمع.

تعتبر تلك القصص التي قدمتها الثلاثية علامات فارقة في نقل ألعاب الفيديو من بيئة غير واقعية إلى فن ينافس الأفلام السينمائية. يكفي أن نقول بأن تلك الثلاثية وقت إصدار كل جزء منها نجحت في جذب جماهيرًا لم يكونوا أصلًا من محبي ألعاب الفيديو. هكذا كان تأثير GTA وهكذا استمرت في تسلق سلم المجد بكل أريحية، وأصبحت أحد أهم ألعاب القصة، وأكثرهم تأثيرًا حتى الآن.



تحسينات بصرية في البيئة المحيطة


بعد تجربة اللعبة وجدنا بالفعل انه قد تم تحسين العديد من مشاكل اللعبة بإصداراتها الثلاثة.


قام الاستوديو بالعمل على تحسين جودة الرسوميات المقدمة في تلك الإصدارة حيث قام بإضافة العديد من ال Textures و الMaterials او الخامات المستخدمة لأغلب عناصر البيئة المحيطة باللاعب لتبدو أكثر واقعية ووضوحاً ومفعمة بالألوان عن ذي قبل وبالفعل نجح المطور في هذا فنجد مثلا أن بعض التفاصيل الصغيرة تغيرت و ازدادت بريقا مثل الوان الحوائط او الارضيات و خامات المواد المستخدمة مثل الأخشاب وغيرها.

حتى تفاصيل السيارات والمركبات باتت الآن أكثر واقعية وتم تحسينها بشكل ملحوظ و ازدادت لمعاناً بشكل يخطف الناظرين كما يعكس عناصر الطريق المحيطة بها بطريقة مقبولة جدا.


تلك التغييرات السابق ذكرها اعتقد انها كانت باستخدام الذكاء الإصطناعي لأن بعض اللوحات الإعلانية في اللعبة تظهر بها عيوب تقنية وهو ما يحدث عندما تستخدم الذكاء الإصطناعي في توضيح الصور والتفاصيل.

لا يوجد لدي مشكلة في استخدام الذكاء الإصطناعي لتسهيل مهمة البشر، ولكن ما دور الاستوديو المطور في تحسين تجربة اللعبة إذا كانت التحسينات البصرية محسوبة على الذكاء الاصطناعي؟ هل هي في التغييرات الميكانيكية على أسلوب اللعب؟ اعتقد ايضا ان تلك لم تكن كثيرة.


استكمالا للتحسينات البصرية التي اضيفت لذلك الاصدار .. قد تم تحسين تأثير الانعكاسات في أغلب جوانب اللعبة فأصبحت الآن أضواء مصابيح السيارات تنعكس بشكل جيد على الطرق لا سيما إذا كانت هناك أمطار فسيتضاعف التأثير بشكل جذاب كما تم التعديل بشكل رائع على هياكل السيارات خاصة في لعبة سان أندرياس بطريقة تمكنك من رؤية انعكاس أغلب العناصر المحيطة بك عليها.



و على ذكر الأضواء فقد قام الاستوديو بالعمل عليها و تطويرها و زيادة شدتها وتأثيرها على البيئات المحيطة بها سواء كانت بيئة مفتوحة أو حتى في الأماكن المغلقة مثل الغرف وغيرها فقد أصبح تأثير الأشعة أكثر منطقية على التفاصيل الصغيرة فباتت الان الاماكن المعتمة الصغيرة التي كنت تعاني رؤيتها قبلاً اكثر وضوحاً و اقل ظلمة.

و إذا إستفضنا في هذا الجزء فسنجد أنه قد تم التعديل على جميع تأثيرات الظل و النور في اللعبة فالظلال الآن تبدو أكثر واقعية حتى في أثناء النهار الشديد و هذا ما تلاحظه أثناء اعتراض مسار أي أشعة ضوئية لجسم فيزيائي ستجد أن تكوين الظل يظهر بوضوح وبشكل مميز.



و اسهاباً في تحسين عناصر الرؤية قام المطورين بتحسين ال Draw Distance فاصبح الان بإمكانك الرؤية بعمق أكبر و لمسافه أبعد وأصبح مجال الرؤية مفتوح بشكل أكبر وهي كانت من أكبر مشاكل الإصدارات السابقة فأصبح الأن باستطاعتك اعتلاء سطح برج لوس سانتوس و النظر من أعلاه و سوف تجد أن بإمكانك تقريباً رؤية واحدة من اجمل مناظر اللعبة المستحدثة فبإستطاعتك الان رؤية أجزاء الخريطة كاملة على عكس النسخة الاصلية فكانت إمكانية الرؤية محدودة .


لاحظنا ايضاً أنه تم تحسين التأثيرات المصاحبة للظواهر المناخية في مختلف بيئات و أجواء اللعبة فمثلا أثناء العواصف فقد تم تحسين الرؤية من خلال الاتربة والعواصف بشكل ملحوظ ففي السابق كان يصعب بشدة الرؤية خلال هبات الرياح كما تم تطوير ديناميكية البيئة المحيطة بك فباتت الان استجابة فروع النخل مثلا للهواء المصطدم بها ملحوظة للغاية و انحنائها ايضاً و من ثم رد فعلها في الاهتزاز المستمر وهي كلها عناصر فيزيائية لم تتواجد من ذي قبل فلم يكن لحركة الهواء تأثير يذكر في النسخة الاصلية.



حتى أثناء النهار والطقس معتدل أو صافي ستجد ايضا انه قد تم تحسين الرؤية بشكل واضح حيث ان الالوان في هذا الاصدار اصبحت مفعمه بالحيويه أكثر ففي السابق كانت باهتة وباردة ولكن تم تعديلها في هذا الاصدار بشكل ملحوظ لتصبح مشبعة أكثر وبارزه.


ايضا من الجوانب التي تم تطويرها بشكل ملحوظ هي فيزيائيه المياه وحركتها وشكلها فقط لاحظنا اثناء تجربه اللعبه ان المياه الان اصبحت شفافيتها اعلى كما ان فيزيائية سطح الماء وحركاتها الديناميكية تم تعديلها بشكل كبير فمثلا في لعبة سان اندرياس تحسنت التفاصيل تحت الماء عن الاصدار الاصلي وزاد تناغم الالوان في طبقات المياه كما أن سطح المياه اصبح مائل للواقعية بشكل أكبر عن ذي قبل فمثلا عند القفز في المياه لن تشاهد تموجات عشوائية كما كان الأمر من قبل ولكن ستشاهد حركة موجية فيزيائية واقعية وايضا عند قيادة مركبة في المياه سوف تجد الآن أن هيكل المركبة الأمامي يغطس و يطفو في الماء مثل الواقع وليس كما كان من قبل انها تسير فوق المياه بشكل شبه مسطح.



شرح اسلوب اللعب


أسلوب اللعب عبارة عن عالم مفتوح يسمح لك بالتنقل فيه بحرية، ولكن في الأجزاء القديمة كان هناك مهمات عليك اجتيازها لفتح مناطق الخريطة بشكل كامل.. Vice city هي مدينة وهمية تحاكي مدينة ميامي، وLiberty City هي مدينة وهمية تحاكي نيويورك، أما San Andreas فهي دمج بين لاس فيغاس، ولوس أنجلوس.

تقدم كل لعبة مجموعة من المهمات التي تشهد قيامك بأعمال إجرامية مختلفة، في سياق ما. بدأ ذلك السياق بشكل بدائي مع الجزء الثالث الصادر في عام 2001، وبدأ في التطور مع تطور الأجزاء.

عالم سان أندرياس يحتوي على أكبر عدد نشاطات جانبية يمكنك أن تراه في السلسلة، يكفي أن أخبرك بأن تناول الأطعمة السريعة سيجعلك بدينًا في سان أندرياس بينما الذهاب لصالة الألعاب (gym) سيجعلك ذو جسمًا رياضيًا. 

لن نطيل عليكم في شرح جوانب الألعاب الأصلية، ولكن يمكنني القول بأن الأجزاء الثلاثة كانوا بداية الطريق الذي يؤدي إلى GTA V و RED DEAD REDEMPTION 2.



مميزات واضافات الجيم بلاي 


لم تقتصر التحسينات التي طالت تلك الثلاثية على عناصر الرؤية فقط بل إنها طالت ايضاً اسلوب اللعب فعلى الرغم من أنك سوف تشعر للوهلة الاولى ان الجيم بلاي كلاسيكي جدا نظرا لزمن إنتاج تلك الألعاب الأصلي إلا أنه طرأ عليه بعض التغييرات و سوف نسرد لكم ما لاحظناه منها تالياً.

اول ما سوف يلفت انتباهك في هذا الجانب هو اضافه عجلة اختيار الأسلحة ومحطات الراديو التي اعتدنا استخدامها مؤخراً في اخر اصدارات السلسلة مثل GTA V مما يجعل اللعبة أكثر سهولة ومواكبة لألعاب العصر ومثيلاتها من العاب العالم المفتوح.



ربما لن تشعر بتغييرات طرأت على أسلوب القتال في اللعبة أو الحركة بشكل عام أو حتى التنقل من مكان لآخر إلا أنك سوف تستمتع بتجربة القيادة في تلك الثلاثية بداية من ركوب سيارتك ستلاحظ بعض المؤثرات التي أضيفت على البيئة حولك أثناء الحركة بها فمثلا تم تحسين خطوط احتكاك السيارة بالاسفلت عند الحركة أو عند التوقف المفاجئ ايضا الغبار الصاعد حولها الناجم عن تحركها كما ستجد الان انك اذا تركت السيارة في مكان ما فإنها ستبقى لفترة كافية لتجدها عند رجوعك لها و ليس كما في الاصدار الاصلي فإنها كانت تختفي بعد لحظات قليلة من تركك لها .. على الرغم من بعض الأخطاء التقنية التي ستواجهها أثناء قيادتك في الشوارع والطرق – والتي سنذكرها لاحقا في هذه المراجعة – إلا أن بفضل كل تلك المزايا و أيضا بفضل التحسينات السابق ذكرها على الـ Draw Distance ستؤمن لك تلك الإصدارة المحسنة تجربة قيادة مقبولة.


إحدى مميزات هذا الاصدار ايضا انه بمجرد تحديد وجهتك على الخريطة سيتم رسم خط واصل بدايته موقعك الحالي و نهايته وجهتك موضحاً أفضل طريق مؤدي لها مما سيسهل عليك التنقل الان بين أي نقطتين على الخريطة مثل نظام GPS في الواقع أو حتى في اي لعبه اخرى فاصبح الان من السهل الذهاب الى وجهتك ليس كما السابق في الاصدار الاصلي فكان يجب عليك السير خلف علامة لا توضح لك مكان الموقع الاصلي او حتى ما يفصل بينك وبينه.



من الجيد ايضا اضافة خاصية Auto Save فلن يتوجب عليك الذهاب لل Safe House لإجراء عملية الحفظ بعد الان .. و من الممكن ايضا اعادة المهمة عند الفشل في اجتيازها و ايضا لا يتوجب عليك الخروج من المستشفى أو قسم البوليس  في كل مرة يتم قتلك فيها كما في الإصدار الأصلي.


سلبيات الثلاثية


مع كل ما ذكرناه من تغييرات واضافات قد تتساءل هل هذا يعد تغيير مُرضي او حتى يلبي رغبات وتطلعات أي لاعب والاجابة اعتقد انها لا فبالرغم من كل هذا لم نجد أن التغييرات قد طالت الشخصيات في شيء بل انها مازالت بنفس اشكالها وملابسها ربما تم تنعيم الرسوميات قليلا فقط ولكنها ما زالت تظهر بشكل غريب عن المألوف خصوصا في ظل التطور الملحوظ في الألعاب المماثلة فربما أنك ستجد ان شكلها مائل للغرابة كما أن أجسام الشخصيات غير متناسقة ولا واقعية ولم يتم تطويرها قط بل وان التعبير الحركي وتجسيد الشخصيات لم يتم اضافة اي تحسينات تذكر له.


تفتقر أيضا اللعبة إلى التفاصيل فبالرغم من التعديلات السابقة فهي تعديلات على العناصر الموجودة ولكن لم يتم إضافة أي عناصر جديدة لتجد ان بيئة اللعبة فقيرة في تفاصيلها مما يجعلك محبط قليلا اثناء اللعب فاللعبه تكاد تكون محاولة تطوير غير مكتملة.


ربما اننا اشرنا سابقاً الى المميزات الهائلة التي طرأت بصرياً على تلك الثلاثية المحسنة نتيجة تطوير ال Draw Distance ولكن للأسف صاحب هذا التطوير غياب تام لتأثيرات ال Fog أو الضبابية والتي كانت توجد بشكل مكثف في الاصدار الاصلي خاصة أثناء العواصف الرعدية و الليالي المظلمة كما أن تأثير تلك الضبابية كان يعطي شعوراً بضخامة الخريطة خاصة إذا نظرت لها من الاعلى من فوق ناطحة سحاب مثلا و لكن عند غيابه برغم انك سوف ترى اغلب مناطق الخريطة بوضوح إلا أنك ستتفاجأ بمدى صغر حجمها وهو الأمر الذي كان يواريه هذا الضباب.



أخطاء تقنية بالجملة


حتى أن الأمطار عندما تسقط تجد إنك بالكاد تستطيع أن ترى من خلالها فهي عبارة عن مستطيلات رفيعة لونها ابيض وتظهر بشكل سريع أمامك على الشاشة وتعيق رؤيتك بشكل غير مرضي تماما لاسيما اذا قررت ان تتنقل باستخدام طائرة و ان ترتفع بها قليلاً للأعلى ستواجه أخطاء تقنية جمة فمثلا يمكن ان تعلق تلك الأمطار في الهواء أثناء طيرانك بجوارها و خلافه من الاخطاء التقنية.



وعلى ذكر الأخطاء التقنية فإن اللعبة بها أخطاء بالجملة فكما اشرنا سابقاً أن هناك أخطاء تقنية ستواجهك أثناء التنقل سواء أثناء السير أو القيادة فمثلا تجد ان هناك مركبات وسيارات تظهر بشكل مفاجئ أثناء سيرك في الطرق وهو سيصعب عليك عملية التنقل.

سلبيات الأساليب القتالية 


كما ذكرنا سلفاً أن أسلوب القتال لم ينل نصيبه من التطوير بل أنك ستعاني من سوء التصويب بالأسلحة على الرغم من وجود خاصية التصويب التلقائي على الهدف و هو ما يجعلك تستخدم التصويب اليدوي بشكل مستمر.


لاحظنا أيضا أن استجابة بعض العناصر المحيطة بك لإطلاق النيران غير منطقية .. فمثلا إذا أطلقت النيران على زجاج السيارات الأمامي تجد انه يختفي بشكل مفاجئ و لن يتحطم أو يتناثر كالمعتاد كما أن النوافذ الجانبية للسيارة لن تتأثر مطلقا بتلك النيران كما لو كانت جميعها مضادة للرصاص.



تسعير لا يناسب المحتوى


صدرت اللعبة بتسعير مبالغ فيه جدا مقارنةً بالمحتوى المقدم أو التغييرات التي طرأت عليها .. قد يكون السعر جيد إذا كان لا يزيد عن الـ 20 او 30 دولاراً ولكن مع نزولها بسعر 60 دولاراً فمن المؤكد أن هذا سعر مبالغ فيه بشكل كبير جداً.


متطلبات التشغيل


الحد الأدنى لمتطلبات التشغيل

نظام التشغيل : Windows 10 64-bit
المعالج : Intel Core i5-6600K / AMD FX-6300
ذاكرة الوصول العشوائى: 8GB
بطاقة الرسوم : Nvidia GeForce GTX 760 2GB / AMD Radeon R9 280 3GB
المساحة التخزينية : 45GB

متطلبات التشغيل الموصى بها

نظام التشغيل : Windows 10 64-bit
المعالج : Intel Core i7-2700K / AMD Ryzen 5 2600
ذاكرة الوصول العشوائى: 16GB
بطاقة الرسوم : Nvidia GeForce GTX 970 4GB / AMD Radeon RX 570 4GB
المساحة التخزينية : 45GB

الخلاصة


كان من الممكن أن تفكر روكستار في إصدار تلك الثلاثية بنسخة ريميك كامل مثل الذي طرأ على سلسلة مافيا وغيرها او حتى بتحسين رسومي أفضل و بتسعير اقل.. نظرا لما حققته تلك الألعاب من نجاحات كبيرة فهي تعد بالنسبة لأغلب اللاعبين بمثابة ثلاثية اسطورية و لكن لم نجد أي من هذا بل وجدنا لعبه تكاد تكون غير مكتملة و لكن مع بعض الألوان و التحسينات البصرية الطفيفة للأسف اعتقد ان هذا الاصدار مخيب للامال بشكل كبير وفي رأيي هذا ما لم يكن يستحقه عنوان كبير مثل Grand Theft Auto.

[full_width] 

Source

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Main Menu

Support تحتاج الى مساعدة ؟