هل تحتاج بطاقات الجيل الحالي إلى زيادة في ذاكرتها الرسومية بالفعل؟

نسمع كل يوم عن الشائعات التي تشير إلى نية NVIDIA وAMD لإطلاق بطاقات محسنة من بطاقاتها الجديدة بسعة أكبر في ذواكرها الرسومية. كل من تبنى بطاقات هذا الجيل يبدأ بالهلع ويشعر بأنه لا يمتلك أفضل بطاقة حاملة لمعالجها الرسومي، لكن نأتي اليوم لكي نوضح بعض الأشياء بخصوص الذاكرة الرسومية الخاصة بهذه البطاقات.

NVIDIA RTX 3080 MSI SUPRIM

أتفهم من أين تأتي هذه الأفكار في عقل كل من قام بشراء بطاقة رسومية جديدة. لقد خضت معركة لا يعلم أحد عنها لشراء هذه البطاقة، كنت تبحث يومياً عن المتجر الذي يوفر هذه البطاقات بشكلٍ وفير وبأفضل سعر ممكن. أفضل سعر ممكن لأنك لا تريد أن تكون ضحية لجشع التجار، وأحب أن أهنئك على بطاقتك الجديدة. أما إن كنت تنتظر توفر البطاقة في متجرك المفضل، فدعني أذكرك أنك محظوظ لشرائك هذه البطاقات قريباً.

لكن قبل الحديث بشأن الذواكر، دعني أذكرك بوظيفة الذواكر الرسومية أولاً!

البطاقات الرسومية تأتي ببعض القطع على سطحها. أهم هذه القطع هي المعالج الرسومي وذاكرته الرسومية الموضوعة على نفس البطاقة، وهذه الذاكرة تعمل بنفس طريقة عمل الذاكرة العشوائية لأنها عبارة عن ذاكرة عشوائية في الأساس، لكنها تحمل البيانات الرسومية الخاصة بالرسوم التي سيتم عرضها في الإطارات القادمة.

وظيفة الـ VRAM يمكن وصفها بالوسيط الذي يقوم بالعمل على تقديم بيانات الصور أو الإطارات بين المعالج والبطاقة الرسومية. يقوم المعالج بقراءة هذه البيانات ثم يقوم بتمريرها لذاكرة  البطاقة الرسومية، وكلما زادت سعة ذواكر هذه البطاقة زادت قدرة إحتمالها لعدد أكبر من الإطارات والصور.

كيف تؤثر الذواكر الرسومية مع الألعاب وصناعة المحتوى

دور الذواكر الرسومية يظهر بشكل كبير مع ألعاب الفيديو على حسب الدقة الرسومية التي تفكر في تبنيها على بطاقتك الرسومية من NVIDIA أو AMD. يظهر الأمر بشكل واضح مع دقة الـ 4K بالذات والتي تحتاج إلى سعة كبيرة في الذاكرة الرسومية. كلما زادت دقة الرندرة الخاصة بالألعاب، كلما زاد عدد البيكسلات التي تشغر مساحة أكبر من الذاكرة الرسومية.

صناعة المحتوى أو العمل على مقاطع الفيديو من خلال الاستعانة بالبطاقة الرسومية لا يتأثر بنفس الشكل على كل البرامج. الأمر متروك تحت رحمة مطوري التطبيق، قد يقوم البعض باستغلال الذاكرة الرسومية بأفضل شكلٍ ممكن وقد يقوم برنامجٍ أخر بالتعامل مع نفس الذاكرة بشكل غير عادل لقدراتها، مما يؤثر على أداء البرنامج نفسه.

إذاً، لماذا تسعى شركة مثل NVIDIA لتقديم نسخ جديدة من بطاقاتها بسعة ذاكرة رسومية أعلى؟

NVIDIA RTX 3080

الطفرة التي بدأت بالحدوث في عام 2020 يجب مواكبتها بأفضل شكلٍ ممكن في الوقت الحالي. الألعاب صارت أكثر تتطلباً للذواكر وما تقدمه شركة مثل NVIDIA قد لا يسقي عطش عوالم الألعاب الكبيرة التي تحمل العديد من التفاصيل الرسومية التي لم نكن نراها في قديم الأزل.

ستقول لي أن الألعاب المتواجدة في الوقت الحالي تعمل بأفضل شكلٍ ممكن على بطاقات NVIDIA التي تتبنى شرائح RTX الرسومية، سأقول لك نعم. صحيح، الذواكر المتواجدة في الوقت الحالي في بطاقات NVIDIA كفيلة جداً بتشغيل كل الألعاب المتواجدة حالياً بمعدل إطارات مرتفع على أقصى الإعدادات. لا يمكنني إنكار هذا لأن مراجعاتنا تشهد على هذا الأمر أيضاً.

لكن، كما أقول دائماً، التحصين هو سر الاستمرار. تحصين دقة الـ 4K من أي عقبة هو سبب تطوير هذه البطاقات الرسومية في الوقت الحالي، إن كانت متواجدة أصلاً لأن NVIDIA لم تكشف عنها بشكل رسمي. 

لنقول أن هذه البطاقات تحت التطوير بالفعل. لنفترض أيضاً أننا سنراها في حدث NVIDIA القادم. هذه البطاقات ستأتي لخدمة عشاق الـ 4K على المدى البعيد أكثر من القريب. تريد NVIDIA أن تضمن كل سنتاً وضعته في بطاقاتها، ولهذا السبب تضع الشركة إحتمال وجود ألعاب أكثر استهلاكاً للذواكر في المستقبل على هذه الدقة، خصوصاً مع ظهور بعض العناوين التي لا ترحم بطاقات الجيل الماضي وقد تأخذ معها بطاقات الجيل الجديد أيضاً على نفس الدقة.

لكن ما يجب أن تفهمه هو التأثير وليس الفارق على هذه البطاقات من NVIDIA

ما يجب أن تفهمه هو أن معدلات الإطارات وما شابهها من أرقام لن تتأثر بوجود النسخة الأعلى من الذواكر الرسومية، لا. المعالج الرسومي سيظل بنفس القوة وسيعطي نفس الأداء، لكن عندما ندخل في نقطة الدقة الرسومية الأعلى، فالذواكر ستعيقه لأنها قد لا تتحمل كل التفاصيل الرسومية الموضوعة في الصور التي سيتم رندرتها.

الأمر وما فيه أن الألعاب الأكثر عرضة للتأزم مع البطاقات التي تأتي بنفس السعة الرسومية هي ألعاب العالم المفتوح، وفي حالة قيامك بتفعيل جميع الإعدادات أيضاً. لا ننسى أن تقنيات الـ RTX ستشغر مساحة أيضاً من ذاكرتك الرسومية، ولهذا كان يجب أن يتم تحصينها من خلال هذه الذواكر.

لكن لا تنسى أن العنصر الأساسي في النهاية هو المعالج الرسومي، لكن الذواكر؟ يمكنك أن تعتبرها حاوية ليس أكثر للإطارات التي يتم معالجاتها. هل ستزيد من عدد الإطارات التي سيتم رندرتها؟ لا، بل ستزيد سعة الإطارات التي يمكنها الإحتفاظ بها لعرضها. عند إمتلاء هذه الذواكر، قد نرى إنخفاض لمعدل التحديث أو بعض التلعثم من خلال البطاقة الرسومية، وهذا ما سيحدث في أسوأ الظروف.

هل يجب علي أن أندم إن قمت بشراء بطاقة من هذه البطاقات مسبقاً؟ وهل يجب علي انتظارها؟

DeepCool CL500 8 صندوق الكمبيوتر

لا يجب عليك الندم. لقد حصلت على أفضل البطاقات الرسومية وها أنت تلعب ألعابك المفضلة على أعلى معدلات الإطارات المتاحة. حتى لو كنت تلعب على بطاقة من الجيل الجديد من الفريق الأحمر، فهنيئاً لك. لا يمكنني أن أكون أكثر سعادةً من أجلك. أما إن كنت تريد أن تنتظر هذه البطاقات المحدثة، فدعني أعطيك نصيحة.

إن كنت تريد أن تلعب جميع الألعاب على دقة الـ 4K بأعلى الإعدادات الممكنة مع تتبع الأشعة وكل شيء يمكنك التفكير فيه من نواحي القوة الرسومية، فيمكنك أن تفكر في هذه البطاقات من باب الأمان ليس أكثر. كلامي ينطبق على بطاقة RTX 3080 بالذات لأن هذه البطاقة موجهة لفئة الـ 4K، أما بطاقة RTX 3070 وما أدناها، فلن تحتاج في الأغلب إلى ذواكر أكبر معها.

لا تنسى أيضاً…

أن البطاقة الرسومية الخاصة بك ما هي إلا جزء من منظومة كبيرة. إن كنت تحتاج إلى ذواكر عشوائية أفضل، وحدة تخزين من فئة الـ SSD لتسريع جهاز الكمبيوتر أو تحتاج إلى لوحة جديدة، فلا تبخل على جهازك. الأهم هو أن تعمل هذه المنظومة بأفضل شكل ممكن، ولا تجعل الأرقام تشغلك عن هذه الفكرة مهما حدث.

The post هل تحتاج بطاقات الجيل الحالي إلى زيادة في ذاكرتها الرسومية بالفعل؟ appeared first on عرب هاردوير.

الخبر من المصدر

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Main Menu

Support تحتاج الى مساعدة ؟