ما هي الطريقة المثالية لتحقيق التناغم؟ هل الطغيان مقبول في سبيل تحقيق غاية سامية؟ هذه هي التساؤلات الأساسية التي تطرحها Chorus في قصتها التي ستأخذنا إلى الفضاء الخارجي، عبر المجرّة وبين الأنظمة الشمسية المختلفة كواحدة من ألعاب التصويب الأركيدية النادرة التي نحصل عليها في السنين الأخيرة.

القصة تضعنا في دور Nara التي كانت أحد الجنود المختارين من قبل قائد مجموعة دينية تُعرف باسم The Circle والتي بدأت تنتشر وتُحكم سيطرتها على مختلف بقاع المجرّة، هدف هذه المجموعة هو تحقيق التناغم في أو ما يعرف باسم Chorus وهو إنهاء جميع الحروب والنزاعات و Nara كانت مستعدّة لتنفيذ جميع أوامر قائدها حتى لو عنى ذلك إزهاق ملايين الأرواح، ثُقل الجرائم أصبح ثقيلاً على عاتق Nara التي قرّرت الانشقاق والهرب بعيداً عن نطاق سيطرة The Circle، أحداث اللعبة تبدأ بعد عدّة سنوات من انشقاق Nara والتي تواجه الأن الحقيقة المُرّة وهي أنّها يجب أن تعود للقتال ولكن هذه المرّة لحماية المقاومة واللاجئين من طغيان جماعتها السابقة وهنا تعود Nara لإيجاد رفيقها Forsaken وهو مركبة ذات تقنيات حديثة تستخدم ذكاء صناعياً متطوّراً وهنا تبدأ رحلة Nara ورفيقها لتحرير المجرّة والقضاء على معلّمها السابق.

القصة تفشل في إثارة الاهتمام فهي تحاول إغراقكم بالعديد من التفاصيل التي تحاول إعطاء عمق لعالم اللعبة ولكنّ العديد من الأفكار غير مترابطة ببعضها البعض والبعض الأخر كان يحتاج للمزيد من التفسير والتفصيل لفهمه كما أنّ أحداث اللعبة ستذكّركم بأي فيلم أو لعبة تتحدّث عن الصراع ما بين فصيلتين في الفضاء الخارجي، الحوارات سطحية وتفتقر للعمق كما أنّ الحوارات ما بين Nara و Forsaken تصبح مكرّرة مع الوقت ولا نعلم ما هو سبب هذا القرار ولكنّ Nara تقوم بالتعليق على الكثير من الحوارات من خلال الهمس بصورة متكرّرة ومضجرة خاصةً وأنّ العديد من تلك التعليقات تناقض ما قالته الشخصية قبل قليل!

على المستوى الرسومي فاللعبة تقدّم رسومات جميلة والبيئات التي ستمرّون بها مليئة بالتفاصيل من كتل صخرية وركام مركبات أو محطّات فضائية ونحوها من عناصر البيئة كما تمّ العناية بمختلف المؤثّرات كمؤثّرات الأسلحة أو تحطّم المركبات ذات الأحجام المختلفة وبعض المشاهد التي ستمرّون بها خلال التجربة مذهلة بحق، على المستوى السمعي فاللعبة تقدّم مجموعة مميّزة أيضاً من الألحان واللحن الخاص بالشاشة الرئيسية بالذات كان فريداً.

أسلوب اللعب هو أكبر مزايا Chorus، تحريك المركبة سلس جداً ومتفاعل بشكل دقيق كما أنّكم قادرون على ضغط زر خاص يسمح لكم بتغير مسار حركتكم أو الجهة التي تقومون بالتصويب إليها بشكل سريع يسمح لكم بالقيام بالعديد من المناورات المبتكرة والتعامل مع مختلف المواقف الحرجة ولن تتطلّب منكم اللعبة وقتاً طويلاً قبل التعوّد على أسلوب اللعب ونُضيف إلى ذلك تقديم اللعبة لمجموعة من القدرات الخارقة التي تكتسبها Nara ضمن نطاق القصة وكل قدرة من هذه القدرات تضيف عمقاً إضافياً إلى تجربة اللعب وتوفّر لكم المزيد من الإمكانيات لهزيمة خصومكم ويمكننا القول بأنّ Chorus وبدون مبالغة من أفضل ألعاب النوع التي قمنا بتجربتها من حيث أسلوب اللعب.

الصعوبة موزونة ومع مرور الوقت ستقابلون أعداء سيصعب عليكم هزيمتهم ومن ثمّ تقدّم لكم اللعبة قدرة خارقة جديدة تجعل من هزيمتهم أقلّ صعوبة واللعبة تحافظ على صعوبة متوسّطة مع تحدّي مهاراتكم ما بين الحين والأخر، اللعبة تقدّم عدداً من مواجهات الزعماء التي تعتمد كل منها على استراتيجية معينة لهزيمة الزعيم ولكنّ المؤسف هو أنّ بعض مواجهات الزعماء مصمّمة بشكل سيء نتج عنه مواجهات مربكة سواءً بسبب الاستراتيجية المطلوبة لهزيمة الزعيم أو البيئة التي تواجهونه فيها.

خلال مغامرتكم ستقومون باكتساب النقاط والتي يمكن من خلالها شراء التعديلات على مركبتكم أو شراء أسلحة جديدة، الأسلحة ثلاث أقسام هي الرشاش ومدفع الليزر وقاذف الصواريخ والتعديلات على مركبتكم تتراوح ما بين التي ترفع من قوة أسلحتكم أو التي ترفع من سرعة مركبتكم وقدرتها على المناورة وهنالك تعديلات تحسّن من قدرة مركبتكم ودرعها على تلقّي الضرر كما توجد تعديلات تحسّن من قدرتكم على استخدام القدرات الخارقة ولكنّ تعديل المركبات ليس ضروري بشكل روتيني فيمكن القيام به كل بضع ساعات خاصةً وأنّ الأسلحة تصبح أقوى بمجرّد استخدامكم لها وتحقيق شروط معينة ترفع من كفاءة استخدامكم.

اللعبة تقدّم عالماً مفتوحاً يقدّم العديد من المهمات الجانبية والتي تتراوح في مدتها ولكنّها تكافئكم بعدد ممتاز من النقاط التي ستسهّل عليكم شراء الأسلحة الأكثر تكلفة ولكنّ مشكلة اللعبة هي أحد المشاكل المعتادة في ألعاب العالم المفتوح وهي تفضيل العدد على الجودة فالمهمات عديدة ولكنّها تفتقر للتنوّع وتقتصر في العادة على الذهاب إلى منطقة معيّنة ومواجهة عدد من الأعداء وقد كان بالإمكان تقديم المزيد من التحديات أو المهمات التي تقومون فيها بالمناورة بمركبتكم في مناطق ضيّقة خاصةً مع تقديم اللعبة لنظام تحكّم سلس وممتع، خلال التجربة سيتوجّب عليكم اتخاذ بعض القرارات والتي سيكون لها أثر على مجرى الأحداث ولكنّ هذه المواقف كانت قليلة جداً بل ويمكن عدّها على أصابع اليد الواحدة وكان بالإمكان استخدام مثل هذه العناصر بكثافة أكبر كانت لترفع من اهتمام اللاعب بمجريات الأحداث وأثر قراراته عليها.

قمنا بإنهاء اللعبة خلال 12 ساعة قمنا فيها بإنهاء عدد جيد من المهمّات الجانبية وبالرغم من غياب التنوّع إلّا أنّنا لن نمانع قضاء المزيد من الساعات في لعب Chorus نظراً لأسلوب اللعب السلس والمعارك الممتعة، اللعبة تألّقت في بعض الجوانب فهي جميلة على الصعيد الرسومي وتقدّم ألحاناً مميّزة مع نظام لعب متقن ولكنّ القصة الضعيفة وقلّة التنويع في المهام كان لها أثر بارز على التجربة العامة، هي تجربة ممتعة ومسلية لمن يبحث عن تجربة لعب بحتة بعيداً عن السرد القصصي والتنوّع.

تمّ مراجعة هذه اللعبة بنسخة للحاسب الشخصي تمّ توفيرها من قبل الناشر.

The post Chorus appeared first on ترو جيمنج.

الخبر من المصدر

Leave a Reply

Main Menu

Support تحتاج الى مساعدة ؟