GRIME هي ما تحصلون عليه عند الجمع ما بين عناصر ألعاب الميترويدفينا والألعاب شبيهة السولز مع تفرّدها بتقديم عالم غريب وخارج عن المألوف مع تجربة يحفّها الكثير من الغموض والتساؤلات، هذه اللعبة هي أوّل مشاريع فريق التطوير Clover Bite والذي يقدّم لنا تجربة تحاول التميّز عن شبيهاتها من ألعاب النوع مع هذا الخليط، فهل نجحت المحاولة؟

القصة تضعكم في دور الكائن الحجري الذي لا يملك أدنى فكرة عن سبب وجوده أو من أين أتى والأحداث ستعرّفكم على أصله ودوره شيئاً فشيئاً، القصة محدودة جداً ويتم سردها من خلال نصوص قليلة وبعض الحوارات التي لا تُطلعكم على الكثير حقيقةً ممّا يبقي الكثير من التساؤلات، اللعبة تبدو جيّدة على المستوى التقني الذي يبرز عالمها العجيب بمختلف تفاصيله وهنالك عناية جيّدة بالمؤثّرات الخاصة بالبيئة المحيطة ولو أنّ بعض التفاصيل كان يمكن صقلها بشكل أفضل، على المستوى السمعي فاللعبة تقدّم العديد من الألحان ذات الطابع السوداوي مع عدد من الألحان الملحمية في مناسبات عديدة.

تجربة اللعب تخلط ما بين عناصر ألعاب الميترويدفينيا والألعاب الشبيهة بسلسلة سولز كما ذكرنا فأنتم تتنقّلون في خريطة ضخمة ومتشعّبة مع تواجد جزئيات لا يمكن الوصول إليها إلّا في وقت لاحق من التجربة وفي نفس الوقت يتم التركيز على تطوير جوانب معينة في شخصيتكم لتناسب إختياراتكم في الأسلحة مع وجود عدّاد خاصة بالقوّة (يمثّل القدرة على التحمّل) والذي يوضّح كمية الهجمات والحركات التي يمكن القيام بها، اللعبة تركّز كثيراً على عنصر الصد في أخر لحظة (Parry) والذي يقوم بإعادة ملء عدّاد القوّة بشكل جزئي عند صد هجمات الخصم في الوقت المناسب كما أنّ بعض الأعداء والزعماء لا يمكن هزيمتهم في حال عدم إتقانكم لهذه الميكانيكية، القدرة على الصدّ تمكّنكم أيضاً من امتصاص الأعداء ممّا يقوم بإعادة شحن عدّاد النفس وهو عدّاد يمكن من خلاله إعادة شحن عدّاد الحياة الخاص بكم.

خلال رحلتكم ستقابلون مجموعة من الأعداء الأكثر قوّة والذين يمكن هزيمتهم للحصول على عملة خاصة بتطوير الشخصية فتطوير شخصيتكم لا يقتصر على الزيادة من القوّة والصحة ونحوها من العناصر فعند امتصاص العدد الكافي من صنف معيّن من الأعداء ستتمكنون من تطوير قدرة خاصة مبنية على ذلك العدو كالرفع من عدّاد الصحة أو القيام بضرر إضافي بعد الصد في اللحظة الأخيرة ونحوها من القدرات التي تضيف عمقاً إضافية إلى عنصر التطوير بشكل يخدم أسلوب اللعب الخاص بكم.

كما هو معتاد من الألعاب شبيهة السولز فالتجربة مليئة بالتحدّي خاصةً مع التركيز على التوقيت بسبب مركزية عنصر الصد في اللحظة الأخيرة ولكنّ اللعبة تواجه أكبر مشاكلها من هذه الناحية فهي تخلط ما بين ألعاب الميترويدفينيا سريعة الرتم في المعارك وألعاب السولز التي تحد من خطواتكم بعدّاد التحمّل أو القوّة في هذه الحالة وهنا ستجدون أنّ الصعوبة تصبح مضجرة في بعض المناسبات التي تضطّرون فيها لمواجهة العديد من الأعداء في نفس الوقت أو عند مواجهات الزعماء ذوي الرتم السريع حيث أنّ الصد في الوقت المناسب صعب في هذه الحالات خاصةً مع بعض الزعماء الذين يتطلّبون دقة عالية في التوقيت.

على عكس ألعاب الميترويدفينيا الأخرى فأنتم غير مضطرين إلى زيارة أي منطقة مرّة أخرى فاللعبة في الواقع خطية في التنقّل ما بين المناطق كما أنّها توفّر خيار التنقّل السريع بشكل محدود جداً من خلال نقاط يجب عليكم اكتشافها وهذه النقاط قليلة جداً في عالم اللعبة الواسع ممّا يقتل الحماسة للاستكشاف فأنتم تحتاجون في الغالب إلى قطع مسافات طويلة لإعادة زيارة مناطق سابقة لاكتشاف أسرارها أو الوصول إلى أماكن أصبحت ممكنة مع قدراتكم الجديدة والتي ستكتسبونها من هزيمة الزعماء الأساسيين.

اللعبة تقدّم العديد من الأسرار والمناطق الجانبية التي يمكن استكشافها كما يتواجد زعماء جانبيون يمكن هزيمتهم لتطوير عدّاد النفس الخاص بكم ممّا يسمح لكم بإعادة شحن عدّاد الصحة 3 مراّت مقارنة بالقدرة على إعادة شحنه مرّة واحدة بداية التجربة، كما ذكرنا فالقدرة على التنقّل السريع محدودة خلال التجربة وقد تمّ إتخاذ قرار غريب بتوفير القدرة على استخدام التنقّل السريع ما بين جميع نقاط الحفظ بعد هزيمة الزعيم الأخير وهو قرار لم نستطع فهمه وكنّا نفضّل لو تمّ تقديمه منذ البداية عوضاً عن نقاط التنقّل السريع المحدودة والتي كانت مبعثرة بشكل مزعج.

قمنا بإنهاء التجربة خلال 16 ساعة قمنا خلالها بالعودة لجمع العديد من الأسرار ومواجهة الزعماء الإضافيين ويمكن القول بأنّه يمكن إنهاء اللعبة في غضون 10 إلى 12 ساعة في حال قمتم بالتركيز على المهمات الأساسية فقط، GRIME خلطت ما بين ألعاب الميترويدفينيا وشبيهات السولز في محاولة أولى جيّدة ولكنّها تحتاج إلى الكثير من الموازنة، هي تجربة تقدّم عالماً غريباً ومثيراً للاهتمام وهي موجّهة للمحترفين والباحثين عن التحدّي والذين قد يتغاضون عن بعض سلبياتها المزعجة في سبيل الاستمتاع بباقي التجربة، هي لعبة عليكم المقارنة ما بين إيجابياتها وسلبياتها لمعرفة ما إن كانت ستناسبكم.

تمّ مراجعة هذه اللعبة بنسخة حاسب شخصي تمّ توفيرها من قبل الناشر.

الخبر من المصدر

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Main Menu

Support تحتاج الى مساعدة ؟