لطالما كانت ألعاب المطوّر المستقل القادمة من شخص واحد مثيرة للاهتمام فالجهد المطلوب والسنوات الطويلة التي تحتاج إليها عملية التطوير تتطلّب تواجد عدّة خبرات ومهارات في فريق التطوير إلّا أنّ بعض الأفراد قادرون على تقديم تجربة كاملة (وليس متكاملة بالضرورة) وهذا هو الحال مع لعبة اليوم Song of Iron التي يقدّمها لنا Joe Winter الفرد الوحيد في فريق التطوير الخاص به Resting Relic Studio.

القصة تضعكم في دور الفايكنج الذي يتم مهاجمة قريته وقتل سكانها ومن ضمنهم عائلته وهنا ينطلق في رحلته الطويلة لإيجاد طريقة لتغيير مصير قريته من خلال قلادة غريبة يملكها، القصة ليست عنصر أساسي في التجربة ولكنّنا وجدنا بأنّه كان بالإمكان استغلال بعض عناصرها بشكل أفضل كتوضيح العلاقة ما بين قلادة الشخصية الرئيسية والآلهة الاسكندنافية وبعض التفاصيل الأخرى التي لن نذكرها تفادياً لحرق محتوى القصة البسيط.

اللعبة جميلة جداً على الصعيد البصري فبالرغم من التصاميم البسيطة للشخصيات إلّا أنّ عالم اللعبة يأتينا برسومات واقعية وجميلة جداً مع عناية فائقة بتفاصيل البيئة والمؤثّرات المختلفة من إضاءة ونحوها من التفاصيل، الموسيقى في اللعبة رائعة ونسمع فيها قرع الطبول وبعض الكلمات والهمهمات التي تقوم بتجسيد أجواء المغامرة الشاقة التي تخوضونها بدور الفايكنج.

نظام اللعب يحاول توفير أكبر قدر ممكن من الخيارات خلال اللعب، استخدام السلاح لا يقتصر على المهاجمة به فبالإمكان رميه على الأعداء لضمان قتلهم بشكل أسرع ولكن عليكم أن تكونوا حذرين مع هذه الخاصية مع التأكّد من وجود أسلحة أخرى على الأرض لكي تحملوها بعد رمي سلاحكم، يتواجد لديكم أيضاً القوس والسهم والدرع الذي يمكن استخدامه للصد بشكل محدود قبل أن يُكسر وهنا ستحتاجون لحمل درع أخر من ساحة المعركة، شخصيتكم تملك القدرة على تفادي هجمات الخصوم مع القدرة على ركل الخصم ممّا سيوقعه على الأرض ويمكن القول بأنّ اللعبة توفّر جميع العناصر التي قد تحتاجونها للخروج من أي مأزق ممكن.

مشكلة نظام اللعب هي تطبيقه بشكل بدائي جداً فبالرغم من تواجد العديد من العناصر في نظام اللعب إلّا أنّها ليست مترابطة بشكل ديناميكي فأنتم تشعرون ببطء الإنتقال ما بين الصد والهجوم كما أنّه من المؤسف أنّكم قادرون على ركل الخصوم وإسقاطهم أرضاً دون القدرة على القضاء عليهم بضربة قاضية بعد ذلك لأنّ الحركة بطيئة بحيث أنّ الخصم سيقف على مجدداً بعد وصولكم إليه، المشكلة الأخرى هي أنّ المعارك بدائية وبسيطة جداً ويمكنكم في الواقع هزيمة أغلب خصوم في حال قمتم بالاستمرار بالضغط على زر الهجوم دون تفكير أو حاجة لبناء استراتيجية خاصة بالخصوم كما أنّنا لسنا متأكدين من القدرة على إطلاق مسمى مواجهات الزعماء على بعض المواجهات التي وجدناها قابلة للفوز بنفس الطريقة.

ستمرّون ببعض تحديات القفز ما بين المنصات خلال التجربة وهذه التحديات مزعجة جداً فحركة الشخصية ثقيلة والاستجابة ليست بالدقة المطلوبة ومحاولة المطوّر لإضافة هذه الجزئية كنوع من كسر روتين المعارك تفشل مع الأسف، هنالك بعض الجزئيات خلال التجربة التي ستوفّر لكم خيار التسلّل عوضاً عن خوض المعارك وهو خيار مرحّب به في بعض الأحيان وخلال رحلتكم ستكتسبون بعض الترقيات لشخصيتكم والتي ستجعلها أقوى مع القدرة على إضافة النيران أو البرق إلى أسلحتكم ممّا يجعل القضاء على الأعداء عملية أسرع وأقل إزعاجاً وهنالك بعض القدرات التي ستضيف بعض المتعة إلى المعارك بالرغم من بساطتها.

تجربة اللعب قصيرة ولا تقدّم أي محتوى جانبي أو خيارات قابلة للتجميع وقد قمنا بإنهاء التجربة خلال ساعتين ونصف ويبدو بأنّنا قد نحصل على جزء ثاني من اللعبة، Song of Iron تجربة ممتعة في بعض الأحيان ولكنّها تفشل في أن تكون ممتعة طوال فترة اللعب القصيرة إلّا أنّها توضّح إمتلاك مطوّرها للمقوّمات التي تسمح بتقديم تجربة ذات جودة أعلى في حال توفّرت العناصر اللازمة ممّا يجعلنا متحمسين لمشروع المطوّر التالي سواءً أكان تكملة أو مشروعاً جديداً ونتمنى أن يتم الاستفادة من الأخطاء المرتكبة في هذه اللعبة.

تمّ مراجعة هذه اللعبة بنسخة للحاسب الشخصي تمّ توفيرها من قبل الناشر.

الخبر من المصدر

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Main Menu

Support تحتاج الى مساعدة ؟